أدنــوك للتوزيــع

تُعتبَر أدنوك للتوزيع شركة رائدة في مجال تشغيل محطّات خدمة بيع بالتجزئة في دولة الإمارات العربية المتحدة بحصة سوقية تبلغ ٦۷٪ تقريباً من عدد محطّات الوقود بالسوق، وذلك حتى تاريخ ۳۱ ديسمبر ٢٠١٧. بالإضافة إلى أننا نعد العلامة التجارية الأولى لبيع الوقود بالتجزئة ولدينا أكبر حصّة في قطاع بيع الوقود بالجملة في السوق الإماراتي.

أبرز النواحي المالية

شهدت أدنوك للتوزيع عاماً حافلاً بالنجاحات، حيث زادت نسبة الربحية فيما استمر هامش الأرباح بالارتفاع، كما قامت الشركة بافتتاح ۲٤ محطّة خدمة جديدة بدولة الإمارات في العام ٢٠١٧، منها ۱۰ محطّات أدنوك إكسبرس. وقد وصلت حصّة الشركة في السوق المحلي إلى حوالي ٦۷ بالمئة مع عدد محطّات إجمالي بلغ ۳۵۷ محطّة خدمة.

الإيرادات (مليون درهم)

٢٠١٦
١٧,٦٧٠.١
٢٠١٧
١٩,٧٥٦.٣
١١,٨ ٪

ربـح الفتـرة (درهم)

١,٨٠٤,٢مليون

ربـح السهـم

٠,١٤٤درهم

إجمالي الربح (مليون درهم)

٢٠١٦
٤,٢٢٦.٥
٢٠١٧
٤,٤٢٦.١
٤,٧ ٪

توزيع الأربـاح (درهم)

٧٣٥,٠مليون

توزيع الأربـاح للسهم الواحد

٠,٠٥٨٨درهم

الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاكات والإطفاءات (مليون درهم)

٢٠١٦
٢,١٢٥.٥
٢٠١٧
٢,٢٨١.٠
٧,٣ ٪

صافي النقد الناتج عن الأنشطة التشغيلية (درهم)

٣,٣٨١,٥مليون

العائد على حقوق الملكية

٦٣,٤ ٪

أبرز النواحي التشغيلية

الطرح العام الأوّلي الذي تم في شهر ديسمبر ٢٠١٧ هو الأكبر من نوعه في أبوظبي على مدى العشرة أعوام الماضية.
كميات الوقود

بلغ إجمالي كمية الوقود المُباعة في العام ٢٠١٧ نحو ٩,٩٨ مليار ليتر، مما يمثّل زيادة بنسبة قدرها ٢,٢ ٪ مقارنة بالعام ٢٠١٦ باستثناء نتائج معاملات شركة إمارات في دبي*.

معاملات البيع بالتجزئة

ارتفعت المعاملات المرتبطة بالوقود بنسبة ٧,٥ بالمئة لتصل إلى ١٦٤,٨ مليوناً، بينما ارتفعت المعاملات الأخرى في غير الوقود بنسبة ٢,٠ في المئة لتصل إلى ٤٧,٨ مليوناً.

تقنية سمارت

تم تطوير نظام سمارت الجديد ما يسمح بالدفع الآلي والسلس عند التزوّد بالوقود في أكثر من ٢٠٠ محطّة.

العقارات المؤجَّرة

ارتفعت معدّلات الإشغال بنسبة ٢,٨ بالمئة خلال العام، حيث زاد معدّل التأجير بنسبة ٢٥ بالمئة منذ العام ٢٠١٢.

زيوت فويجر للمحرّكات

يتم تصديرها حاليًّا إلى ١٩ دولة وذلك بعد توقيع اتفاقيات في كل من اليمن وإثيوبيا خلال العام ٢٠١٧.

فحص المركبات

تم فحص ٦٥٣,٠٠٠ مركبة في مراكزنا لفحص المركبات والتي يبلغ عددها ٢١ مركزاً (اختبارات جديدة).

تزويد الطائرات بالوقود

نفّذ أسطول الشركة المكوّن من ٧٥ مركبة لتزويد الطائرات بالوقود ما يقارب ١٠٨,٠٠٠ عملية تزويد بالوقود في سبعة مطارات بدولة الإمارات.

الصحة والسلامة والبيئة

حافظت أدنوك للتوزيع خلال العام ٢٠١٧ على التزامها الراسخ بأعلى المعايير العالمية في مجالات الصحة والسلامة والبيئة.

رسالـة رئيـس مجلـس الإدارة

نقلـة نوعيـة
لتعـزيـز القيمـة

باسمي وبالنيابة عن زملائي أعضاء مجلس الإدارة، أرفع أسمى آيات الشكر والعرفان والتقدير إلى مقام سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى مقام سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وذلك لرؤيتهم الحكيمة ولتوجيهاتهم السديدة ودعمهم اللامحدود والمتواصل لقطاع الطاقة والذي كان له أبلغ الأثر في ما نراه اليوم من نماءٍ وتقدم وازدهار.

ويطيب لي أن أقدم لكم التقرير السنوي الأوّل لشركة أدنوك للتوزيع بعد أن أصبحت شركة مساهمة مُدرَجة، وذلك بعد عامٍ متميز اتسم بأداءٍ مالي وتشغيلي فعّال وقوي، وتنفيذ الشركة لمجموعةٍ من الخطوات المهمة التي شملت تعزيز الفريق الإداري والقيام بالطرح العام الأوّلي الذي شكّل نقلة نوعية ضمن المسيرة العريقة للشركة وشهد إقبالاً كبيراً وحظي بكثير من الاهتمام من المستثمرين الدوليين.

وفي عام ٢٠١٧ استمرينا في تحقيق النمو وجهود تطوير الأعمال. ويعود الفضل الكبير في هذا إلى دعم وتوجيهات القيادة الرشيدة والمساندة الكبيرة من مساهِمنا الرئيسي، إلى جانب تفاني والتزام كوادرنا، وولاء عملائنا.

وعقب الطرح العام الأوّلي، أصبحنا الآن نقارن كفاءة أداء مختلف أقسام وعمليات الشركة مع نظرائنا من الشركات العالمية، هذا إلى جانب حرصنا الشديد على الامتثال لأعلى المعايير الدولية في ما يخصّ الشفافية والحوكمة والتي تعد ضوابط حيوية جداً من المهم الالتزام بها على الدوام.

ويبشّر العام المقبل بالكثير من الفرص الجديدة والواعدة، إن كان بالنسبة لتحقيق أهدافنا بالتوسّع وتنفيذ مبادرات مهمّة تتيح المزيد من الخيارات لعملائنا، أو بالنسبة للاستمرار في تحسين الكفاءة التشغيلية. وأنا على ثقة تامة أنه من خلال التركيز الدائم على الأداء المتميّز، ستستمر أدنوك للتوزيع في تحقيق النمو والازدهار.

وبعد عامٍ حافلٍ بالإنجازات حققنا خلاله نقلة نوعية غير مسبوقة في الأعمال، أوّد وبالشراكة مع الزملاء في مجلس الإدارة والإدارة العليا، أن أتوجّه بخالص الشكر والتقدير إلى كل من ،« سوق أبوظبي للأوراق المالية » وعملائنا الكرام، وكافة موظّفينا على تفانيهم وجهودهم التي ساهمت في تنفيذ عملية الطرح العام بكل سلاسة، وكذلك تمكينِ الانطلاقة الناجحة نحو المرحلة التالية من النمو والتطوّر.

وباعتبارنا شركة رئيسة ضمن إحدى أكبر المجموعات العاملة في قطاع الطاقة العالمي، فإننا سنمضي قُدُماً لتحقيق هدفنا بتعزيز مكانتنا المرموقة دولياً كشركة تتمتع بحسن الإدارة، والتميزّ في العمليات التشغيلية، وبالإمكانات المالية القوية.

كما نتطلّع إلى مواصلة التعاون مع كل من مستثمرينا المحلّيين والدوليين والمورّدين والعملاء، بينما نمضي في إدارة الأعمال وفق أرقى المعايير الدولية لنكون روّاداً متميزين، سواء في مجال الوقود أو في أنشطتنا الأخرى.

د. سلطان أحمد الجابر

رئيس مجلس الإدارة

رسالة الرئيس التنفيذي بالإنابة

وجهـة تجـزئـة بـارزة
لا تنحصـر بالوقـود

أود بدايةً أن أشير إلى أن النجاح الكبير والزخم الإيجابي الذي تمتّعت به أدنوك للتوزيع خلال العام ٢٠١٧ ما هو إلا دليل قوي على مكانتها وقدرتها على المضي قدماً في تحقيق النقلة النوعية التي تسعى إليها.

ومن المؤكّد أننا سنتذكّر باستمرار العام ٢٠١٧ كأحد أكثر الفترات التي شهدت إنجازات نوعية في تاريخ الشركة الممتد منذ ٤٥ سنة. ومن شأن النقلة النوعية التي تمرّ بها أدنوك للتوزيع بعد إدراجها في سوق أبوظبي للأوراق المالية أن توفر لها العديد من الفرص الكبيرة وفي الوقت نفسه تضع أمامها بعض التحدّيات الجديدة والمثيرة.

وضمن هذا الإطار تبرز أمامنا العديد من المسؤوليات المرتبطة بالملكية العامة، كما يجب ألا نغفل الأهمية الكبرى للتمتّع بالمرونة الكافية وذلك لأجل التمكّن من الالتزام بالمعايير الجديدة المتعلّقة بالشفافية والإفصاح وحوكمة الشركات والتي أصبحت الآن من المتطلّبات الأساسية لدى الشركة بعد إدراجها في السوق المالية. وبالتالي فإن الثقافة التي تسود في شركتنا يجب أن تشهد تغيّرات أساسية أيضاً لمواكبة عملية التغيير والتطابق معها في كافة النواحي، وأنا على ثقة كاملة بقدرتنا على مواجهة هذا التحدّي وتحويله إلى فرص مثمرة.

على الرغم من أن الطرح العام الأوّلي شكل علامة فارقة وخطوة رئيسية في تاريخ الشركة وتطلب إنجازه الكثير من الوقت والموارد، إلا أنه كانت هناك العديد من المبادرات البارزة والناجحة الأخرى خلال العام ٢٠١٧ والتي برزت كمحطّات منيرة ضمن المسيرة الطويلة والغنية لشركة أدنوك للتوزيع.

فعبر افتتاح ٢٤ محطّة خدمة جديدة، وتوسعة نطاق انتشار زيوت فويجر ليشمل أسواقاً جديدة، وتوحيد علامتنا التجارية مع مجموعة أدنوك، تم التأكيد على قدرتنا في التغلّب على التحدّيات اللوجستية المختلفة وتنفيذ مشاريع رئيسية ضخمة حسب الميزانية الموضوعة لها وفي الوقت المحدّد. والأمر الأبرز والأهم في هذا المجال هو عدم الإخلال أبداً بالتزامنا الصارم بميثاق أدنوك « ١٠٠٪ صحة وسلامة وبيئة ».

إن كل هذه المبادرات قد شكّت حجر أساس لتحقيق النجاح المستقبلي. وعلاوة على هذا، فإن خدماتنا المشترَكة لمبيعات التجزئة بقطاع الوقود والمنتجات الأخرى تمنحنا فرصة مهمة للتوسّع من الناحيتين التجارية والجغرافية على حد سواء.

وفي ظل التقدّم الذي أحرزناه في خطط زيادة حصّتنا من السوق عبر التوسّع الاستراتيجي في كل من إمارة دبي والمملكة العربية السعودية، لا يزال سوقنا الرئيسي في دولة الإمارات يتمتّع بفرص كبيرة لاختبار عدد من المبادرات الجديدة بهدف منح العملاء تجربة أفضل، إضافة بالطبع إلى السعي لتعزيز الربحية.

وهناك نقطة أساسية يجب أن نشير إليها وهي أننا ملتزمون أيضاً بإيجاد مصادر دخل جديدة، وبالتالي فإننا نبذل كل الجهود لتقييم كافة مجالات عملنا لضمان مساهمة كل منها في تحقيق النجاح التجاري والمالي لشركتنا.

إن مكانة ونموذج عمل أدنوك للتوزيع يُعدّان عنصران استراتيجيان بالنسبة لمختلف الأفرقاء المهتمّين بالشركة ومن ضمنهم بالطبع العملاء والمستثمرين وأصحاب المصلحة الآخرين. كما أن هناك مجموعة من العوامل الأساسية الأخرى التي ساهمت بإرساء أسس متينة لفريق إدارتنا الجديد في سعيه نحو تحقيق أهدافنا الطموحة والحفاظ على تقدّمنا المستمر نحو الأفضل على الدوام، ومن بين هذه العوامل موقعنا الريادي في السوق وبنيتنا التحتية المتكاملة لتوزيع الوقود وعلامتنا التجارية المتميّزة والمعروفة والدعم الذي نحظى به من أدنوك بشكل عام.

وفي الختام، أود التأكيد أننا قمنا بتحديد مبادراتنا الاستراتيجية لعام ٢٠١٨ بوضوح تام حيث نركّز من خلالها على تقديم خدمات جديدة فيما يتعلّق بالوقود، بالإضافة إلى تعزيز كفاءة متاجرنا للتجزئة بهدف تحسين تجربة العملاء، وكذلك تخفيض التكلفة في جميع جوانب أعمالنا.

وأنا على ثقة كاملة بأننا نتمتّع بالزخم الكبير والخبرات اللازمة والدعم الوفير للمضي في هذه المسيرة البنّاءة وتنفيذ استراتيجيتنا للعام ٢٠١٨ بنجاح كبير بإذن الله.

المهندس سعيد مبارك الراشدي

الرئيس التنفيذي بالإنابة

رسالة نائب الرئيس التنفيذي

ساهم النجاح الذي تحقّق في العام ٢٠١٧ بإرساء البنية التحتية المتينة لشركة أدنوك للتوزيع ومنحِها قدرة أكبر على مواصلة التطوّر البنّاء، إضافة لمتابعة العمل على تحسين القدرة على الاختيار وتوفير الخدمات المميّزة وتعزيز مستويات الملاءمة لصالح جميع العملاء، حيث يمكن لكل من يزور شبكتنا من محطّات الوقود ومتاجر التجزئة أن يستمتع بالتجربة الرائعة ويشعر بالرضى والسعادة التامّين لقاء ما نقدّمه له من منتجات متنوّعة عالية الجودة وخدمات راقية. ومن شأن هذا الأمر أن يساهم في النهاية بتحسين أدائنا المالي بشكل عام.

ولا تتوقّف أهدافنا عند النجاح الكبير الذي حقّقناه في العام ٢٠١٧ إذ لدينا رؤية واضحة حول ما نصبو لأن تصبح عليه أدنوك للتوزيع كشركة عالمية متميّزة بمختلف أنشطتها وعملياتها.

وتتركّز هذه الرؤية في استراتيجية مقسَّمة إلى خمسة أجزاء – تشمل أعمال الوقود وغير الوقود، وتجربة العملاء، والاستفادة القصوى من تخفيض التكاليف، والتوسّع على الصعيد الدولي، وتعزيز العلاقات أكثر والارتقاء بها إلى مستويات أعلى – ستدفعنا لأن نصبح أفضل سلسلة في مجال بيع الوقود ومتاجر التجزئة وأكثرها موثوقية في دول مجلس التعاون الخليجي.

وقد عملت بصفتي نائب الرئيس التنفيذي الجديد لشركة أدنوك للتوزيع مع زملائي الكرام لتحديد أهداف واضحة وثابتة سنسعى من خلالها إلى تحسين الأداء وزيادة هامش الربح وتعزيز الكفاءة من ناحية الكلفة، بالإضافة إلى رفع مستوى القيمة لصالح كافة المساهمين. وقد تم هذا الأمر دون المساومة أبداً على مستوى تجربة عملائنا والتزامنا الصارم بميثاق أدنوك « ١٠٠٪ صحة وسامة وبيئة »، أو حتى فيما يتعلّق بقيمة علامتنا التجارية.

وبالنظر إلى نطاق أعمالنا الحافل بالإنجازات المتعدّدة، فإننا نتمتّع بثقة كبيرة بالقدرة على تحقيق هذه الأهداف الطموحة التي نضعها لأنفسنا. وضمن هذا الإطار، نسعى لإحداث نقلة نوعية في عملية إعادة تزويد المركبات بالوقود والانتقال بها إلى مستوى أعلى، إضافة إلى منح العماء خيارات أكثر من أي وقت مضى.

كما إننا نسعى لأن نقدّم تجربة عامّة أفضل لعملاء متاجر التجزئة وذلك من خلال تحسين إدارة فئات المنتجات وتقديم المزيد من الأطعمة الطازجة ورفع كفاءة سلسلة الإمداد لدينا. ومن المتوقّع أن يتم في المستقبل القريب توفير ما نقدّمه جنبًا إلى جنب مع مجموعة من العلامات العالمية ضمن قطاع التجزئة. ونحن نسعى من خلال خدمات البيع بالتجزئة للوقود وغيرها من المنتجات الأخرى إلى تشجيع العملاء على البقاء لفترة أطول في محطّاتنا ودفعهم للإقبال على شراء على منتجاتنا وخدماتنا.

ومن جهتها، أثبتت أنشطتنا المرتبطة بغاز البترول المسال ومواد التشحيم نجاحاً جيداً غير أنه بالإمكان تحسينها والاستفادة منها بشكل أكبر. كما نقوم حالياً بإجراء تجربة لمشروع تقديم غاز البترول المسال إلى منازل العملاء مباشرة وذلك من خال منصّة رقمية جديدة. ونحن نرى كذلك فرصاً كبيرة جداً لمنتجات مواد التشحيم من خلال الارتكاز على قوّة العلامة التجارية لشركة أدنوك.

وقد يستغرق تنفيذ هذه الاستراتيجية بالكامل بعض الوقت، لكني على ثقة من أنها ستساهم في تعزيز مكانتنا ومعرفتنا كشركة تتمتّع بالكفاءة التشغيلية وحسن الإدارة، وبأنها كذلك شركة مرموقة لتوظيف المهارات، وتلتزم بمسؤولية عالية تجاه المجتمعات التي تنشط فيها وتسهم بتطويرها أكثر، إلى جانب كونها تشكّ استثمارًا قوياً بالنسبة لمختلف المساهمين.

جون كاري

نائب الرئيس التنفيذي