ADNOC

أدنوك للتوزيع ترفد شبكة محطاتها في منطقة العين بمحطتي خدمة جديدتين

07 أغسطس 2017

في إطار سعيها لتلبية متطلبات واحتياجات عملائها في مختلف مناطق دولة الإمارات، أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية للتوزيع – أدنوك للتوزيع –عن افتتاح محطتي خدمة جديدتين هما محطة خدمة "حفيت الشمال" و"حفيت الجنوب" في منطقة العين بإمارة أبوظبي، إذ يرتفع بذلك إجمالي عدد محطات الخدمة العاملة في المنطقة إلى 43 محطة خدمة.

ونظمت الشركة يوم أمس حفل افتتاح خاص للمحطتين جرى تنظيمه في محطة حفيت الجنوب حضره ناصر علي الحمادي نائب أول الرئيس لمجموعة المبيعات التجارية في أدنوك للتوزيع، وسعادة راشد مغير العميمي المدير التنفيذي لقطاع خدمات البلدية. كما حضر حفل الافتتاح عدد من موظفي الشركة وممثلين عن بعض الجهات الحكومية في مدينة العين.

وتقع المحطتان المتقابلتان على طريق خطم الشكلة ضمن منطقة النباغة وبالقرب من نادي العين للهواة في مدينة العين، حيث تقدمان عبر 3 جزر و6 مضخات في كل منهما خدمات التزود بالوقود بأنواعه الثلاثة إي بلس 91، وخصوصي 95 وسوبر98 إضافة إلى وقود الديزل الصديق للبيئة، وتمتاز كل محطة بقدرتها على تزويد 12 مركبة بالوقود بشكل متزامن وعلى مدار الساعة.

وقال المهندس سعيد مبارك الراشدي، الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة أدنوك للتوزيع: "يمثل افتتاح هاتين المحطتين في مدينة العين تأكيداً على التزام أدنوك للتوزيع بتعزيز تواجدها الجغرافي في مختلف مناطق دولة الإمارات، وذلك في إطار سعيها لتلبية الطلب المتزايد على ما تقدمه محطاتها من منتجات وخدمات عالية الجودة قادرة على دعم النهضة الاقتصادية والحضرية التي تشهدها الدولة."

وإلى جانب توفير المنتجات البترولية، تقدم محطتا خدمة "حفيت الشمال" و"حفيت الجنوب" باقة من الخدمات المصاحبة بما في ذلك التسوق من متجر واحة أدنوك، تبديل الزيت للمركبات، ومطاعم الوجبات السريعة، وأجهزة الصراف الآلي، في حين تضم محطة حفيت الجنوب ورشة لتصليح المركبات الخفيفة.

وكباقي محطات الخدمة التابعة لشركة أدنوك للتوزيع، فقد زوّدت محطتا خدمة "حفيت الشمال" و"حفيت الجنوب" بأحدث تقنيات الصحة والأمن والسلامة والبيئة، التي من شأنها تهيئة مناخ آمن وسليم لروادهما والعاملين فيهما والمنطقة المحيطة. كما تمتاز المحطتان الجديدتان باستخدامهما لنظام استرداد الأبخرة المتصاعدة القائمة على احتجاز واسترجاع الأبخرة المتصاعدة من ناقلات الوقود بهدف الحفاظ على البيئة.