ADNOC

"أدنوك للتوزيع" توقع اتفاقية مساطحة مع "موانىء أبوظبي" تمتد إلى خمسين عام

ستباشر عملياتها التشغيلية في الموقع الجديد في بداية عام 2022

16 مايو 2016

تماشياً مع رؤية إمارة أبوظبي 2030 الهادفة إلى إحداث تحول فاعل في القاعدة الاقتصادية للإمارة، وتحقيق مزيد من التكامل مع الاقتصاد العالمي؛ وقعت شركة بترول أبوظبي الوطنية للتوزيع "أدنوك للتوزيع" و"موانىء أبوظبي"، يوم أمس اتفاقية مساطحة، تهدف إلى تعزيز قدرة "أدنوك للتوزيع" على توفير الدعم اللوجستي لمشروعاتها القائمة وتطوير مشروعات جديدة انطلاقا" من "مدينة خليفة الصناعية".

ووقع الاتفاقية عن جانب "أدنوك للتوزيع" المهندس سعيد مبارك الراشدي، الرئيس التنفيذي للشركة بالإنابة، وعن جانب موانىء أبوظبي مانع محمد سعيد الملا، الرئيس التنفيذي لمدينة خليفة الصناعية، وذلك في مقر شركة "أدنوك للتوزيع" في أبوظبي، وبحضور عدد من المسؤولين وأعضاء الإدارة العليا والمختصين من كلا الطرفين.

وهدفت أدنوك للتوزيع من توقيع هذه الاتفاقية إلى تعزيز جهودها لتلبية الطلب الكبير على خدماتها ومنتجاتها بما يتماشى مع متطلبات رؤية أبوظبي 2030؛ حيث ستباشر الشركة تنفيذ خطة لإنشاء مصنع لمنتجات الزيوت والشحوم، إلى جانب مستودعات تخزين استراتيجية لدعم عمليات توزيع المنتجات في مختلف إمارات الدولة، على أن تباشر عملياتها التشغيلية في الموقع الجديد في بداية عام 2022.

وستبلغ الطاقة الانتاجية الأولية لمصنع منتجات الزيوت والشحوم 100 ألف طن سنوياً، مع إمكانية زيادتها مستقبلاً لتصل إلى 200 ألف طن في السنة. وستشمل قائمة منتجات المصنع زيوت المركبات، وزيوت التشحيم البحرية، وزيوت التشحيم الصناعية، والشحوم ومختلف الموائع المتخصصة.

هذا وستعزز مستودعات التخزين الجديدة هذه قدرة أدنوك للتوزيع في تزويد مدينة أبوظبي بمختلف أنواع الوقود من الديزل، وأي بلس 91 وخاص 95 براً باستخدام سيارات الشحن، بالإضافة إلى تزويد مطار أبوظبي الدولي ومطار آل مكتوم الدولي بوقود الطائرات Jet A-1، وتزويد مجمع الطويلة للطاقة وتحلية المياه بوقود الديزل عبر شبكة من الأنابيب.

وفي تعليقه على توقيع هذه الاتفاقية، صرح المهندس سعيد مبارك الراشدي، الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة "أدنوك للتوزيع": "نمتلك في ’أدنوك للتوزيع‘ ضمن خطتنا الاستراتيجية المستقبلية؛ توجهات واضحة للتوسع الاستراتيجي الجغرافي والنوعي من حيث جودة ونوعية المنتجات والخدمات. وفي إطار سعينا لتحقيق أفضل النتائج في هذا الشأن، نحرص على عقد الشراكات الاستراتيجية وتنفيذ مجموعة من الدراسات الدورية المتخصصة للتعرف على الفرص الاستثمارية القادرة على تلبية الطلب المتزايد على خدماتنا ومنتجاتنا المتخصصة."

وأضاف الراشدي: "نظراً لإيماننا بأهمية اتباع الأجندة الاقتصادية الوطنية لإمارة أبوظبي ودولة الإمارات، وتعزيز مبادرات الشراكة بين مختلف الشركات والجهات الاقتصادية والاستثمارية المحلية، نتطلع في "أدنوك للتوزيع" عبر هذه الاتفاقية مع "موانئ أبوظبي" إلى تحقيق أعلى مستوى من القيمة الاقتصادية المضافة للطرفين، وذلك من خلال نقل بعض المرافق التشغيلية القائمة في الشركة إلى الموقع الجديد أو عبر تنفيذ منصات لمشاريع توسعية جديدة، خاصة مع ما توفره "مدينة خليفة الصناعية" من بنية تحتية متطورة وقادرة على دعم المشاريع الصناعية والاستثمارية التي تستضيفها، وما تمثله من مركز جامع للقطاعات الاستراتيجية والحيوية على مستوى المنطقة والعالم في إمارة ابوظبي."

هذا وقال الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانىء أبوظبي: "يشكل قرار شركة "أدنوك للتوزيع" بالتواجد في مدينة خليفة الصناعية داعماً حقيقياً للتوجهات الاقتصادية لحكومة إمارة أبوظبي، وإضافة متميزة لقائمة الشركاء الاستراتيجيين للـمدينة الصناعية. ونحن على ثقة بأن الموقع الجغرافي الاستراتيجي القريب من ميناء خليفة، وما تقدمه المدينة الصناعية من خدمات لوجستية وبنية تحتية عالمية المستوى؛ سيدعم قدرة "أدنوك للتوزيع" على تلبية الطلب الكبير على المنتجات البترولية التي تعد إحدى أبرز مقومات المشاريع الاقتصادية والصناعية."

ووفقاً للمخططات المعتمدة من قبل أدنوك للتوزيع، فإن القدرة التخزينية التي سيوفرها مستودع التخزين الجديد في مدينة خليفة الصناعية ستبلغ 545 ألف متر مكعب، يكون منها 75 ألف متر مكعب لتخزين الوقود أي بلس 91، و105 ألف متر مكعب للوقود خاص 95، و180 ألف متر مكعب لوقود الديزل، و180 ألف متر مكعب لوقود الطائرات Jet-A1، بحيث سيعمل هذا المستودع لتعويض أي نقص في القدرة التشغيلية لمستودع التخزين في منطقة مصفح.

هذا وحرصت أدنوك للتوزيع عبر هذه الاتفاقية على تخصيص ثلاثة ممرات شحن لوجستية، بحيث يرتبط الممر الأول بميناء خليفة، ويتوازى الثاني بممر الخدمات اللوجستي الرئيسي في "مدينة خليفة الصناعية"، في حين تم تخصيص ممر ثالث باتجاه خارج المدينة الصناعية. كما اشتملت بنود الاتفاقية على تخصيص رصيف بحري في ميناء خليفة تكون مهمته الأساسية استقبال شحنات المنتجات البترولية من مصفاة الرويس.

وتعتبر "أدنوك للتوزيع" أحدى المؤسسات المملوكة من قبل حكومة إمارة أبوظبي، وتقوم بمهام تسويق وتوزيع المنتجات البترولية في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة باحتراف وتميز، حيث تعد الشركة مساهماً رئيسياً في اقتصاد دولة الإمارات وتلعب دوراً رئيسياً في دعم برامج التنمية الاجتماعية. وتوفر الشركة منتجات الوقود والزيوت لقطاعات النقل والمواصات البرية والبحرية والجوية، بالإضافة إلى المنتجات التجارية والخدمات لمجموعة واسعة من القطاعات الأخرى بما في ذلك قطاعات الصناعة والمرافق والإنشاءات.

والجدير بالذكر أنّ "مدينة خليفة الصناعية" تقع في منطقة الطويلة بين أبوظبي ودبي على مساحة إجمالية تبلغ 418 كيلومتراً مربعاً، ويجاورها "ميناء خليفة". وتعدّ المدينة الصناعية عنصراً فاعلاً في "رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030"، التي تهدف إلى تنويع الاقتصاد لتحقيق النمو المستدام، وتساهم “موانىء أبوظبي” بفعالية في دعم إجماليّ الناتج المحليّ غير النفطيّ في أبوظبي.