ADNOC

"أدنوك للتوزيع" تنظم المنتدى السنوي لتكريم كوادرها الوطنية من الموظفين المتدربين

20 نوفمبر 2014

نظمت شركة بترول أبوظبي الوطنية للتوزيع "أدنوك للتوزيع" الملتقى السنوي لمتدربي الشركة بحضور سعادة عبد الله سالم الظاهري، الرئيس التنفيذي للشركة، وذلك في فندق ريتز كارلتون، أبوظبي. وهدف الملتقى إلى تكريم المتدربين المواطنين المتميزين من مختلف الدوائر والإدارات الذين أكملوا برنامج  التطوير الوظيفي الذي أعد لهم في بداية التحاقهم بالشركة.

وقد اشتمل البرنامج المتكامل الذي خضع له المتدربون المواطنون على أربعة محاور وكفاءات أساسية هي الكفاءات الأساسية لأداء الأعمال في الشركة، والكفاءات الأساسية للصحة والسلامة والبيئة، والكفاءات الأساسية للتطوير الذاتي، بالإضافة إلى الكفاءات الأساسية الفنية المتعلقة بالوظيفة.

وبهذه المناسبة، صرح سعادة عبد الله سالم الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة "أدنوك للتوزيع": "نحن نعمل في ظل التوجيهات السامية لقيادتنا الرشيدة، ممثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان - رئيس الدولة "حفظه الله" الداعمة لجهود التوطين المبذولة في سبيل الارتقاء بالعنصر الوطني على كافة الأصعدة."

وأضاف سعادة الظاهري: "نحن نؤكد دوماً أولويتنا واستراتيجيتنا في ’أدنوك للتوزيع‘ والتي تركز على رأس المال البشري بوصفه الأداة والرافعة الرئيسية للإنجاز. وعليه، نحرص بشكل متواصل على تنمية مهارات وقدرات مواردنا البشرية الوطنية ونسخر في خدمة ذلك كافة السبل المعرفية والمادية في سبيل تعزيز تأهيل موظفينا لإنجاز مسؤوليات العمل بصورة متميزة."

وتحرص الشركة على توطين الوظائف الإدارية العليا والمتوسطة، إضافة إلى الوظائف الفنية وشبه الفنية في كافة المجالات والأنشطة بالشركة. وقد حققت الشركة نسبة توطين 100% في مجال الإدارة العليا، و70% في محطات تزويد الطائرات. كما تهدف الشركة الوصول إلى معدل توطين إجمالي بنسبة 75% بحلول العام 2017 في إطار التزامها بسياسة التوطين لمجموعة شركات "أدنوك".

يذكر أن "أدنوك للتوزيع" وفي إطار سعيها المتواصل لتعزيز ثقافة التطوير المستمر لأسلوب عملها وخدماتها المقدمة للجمهور، تحرص على تمكين موظفيها بأحدث المعارف العملية لمواكبة التطورات المستقبلية في نوعية الخدمات المقدمة بما في ذلك برنامج "الخدمة الذكية" الهادف إلى تطوير البنية التحتية الخدماتية التنافسية بالانسجام مع رؤية حكومة دولة الإمارات الرامية لـلتحول إلى ’خدمات حكومية ذكية‘ و’مدن ذكية‘.