ADNOC

تعمل أدنوك للتوزيع بشكل رئيسي في أسواق وقود التجزئة لوسائل النقل، والوقود بالجملة، ومتاجر التجزئة ضمن محطاتها في دولة الإمارات، مع موقع قيادي لها في إمارة أبوظبي، فضلاً عن نشاطها في أسواق الزيوت محلياً وعالمياً، وفي سوق الغاز البترولي المسال داخل الدولة، وسوق الغاز الطبيعي المضغوط المخصص للمركبات فيها.

دولة الإمارات وأبوظبي

تمتلك دولة الإمارات ثاني أكبر اقتصاد في منطقة مجلس التعاون لدول الخليج العربية بعد المملكة العربية السعودية، من حيث الناتج المحلي الإجمالي.

وبفضل تنويع اقتصادها بعيداً عن الاعتماد على قطاع النفط والغاز، تتجنب دولة الإمارات تأثيرات تقلبات أسعار منتجات الطاقة بشكل عام، وتحقق الأسبقية في هذا المجال على مستوى المنطقة نظراً لنمو القطاعات غير النفطية فيها، وخاصةً القطاعات التجارية والمالية والعقارية والسياحية.

وتعدّ دولة الإمارات من أفضل وجهات الاستثمار الخارجي على مستوى منطقة دول مجلس التعاون، وذلك بفضل الارتفاع النسبي لمعدلات النمو الاقتصادي فيها، وتنامي معدلات إنفاق الدخل، والمعدلات الطبيعية للتضخم، والزيادة المتنامية في عدد السكان الذين أصبحوا 10 مليون نسمة تقريباً عام 2017.

وتمثّل أبوظبي، عاصمة دولة الإمارات، مركزاً حيوياً للنشاط السياسي والصناعي والثقافي لدولة الإمارات، وقد لعبت دوراً هاماً في مسار تطور دولة الإمارات ونموها الاقتصادي. وتضم إمارة أبوظبي حوالي 95% من احتياطيات النفط في دولة الإمارات وحوالي 92% من احتياطيات الغاز فيها.


قطاعات الأسواق

تتركز أبرز أسواق "أدنوك للتوزيع" في القطاعات التالية:

• وقود التجزئة لوسائل النقل
"أدنوك للتوزيع" هي المشغّل الريادي لمحطات خدمة الوقود بالتجزئة على مستوى دولة الإمارات، مع حصّة سوقية تبلغ 67% تقريباً، وهي إلى ذلك المشغل الحصري لخدمة الوقود بالتجزئة في كلٍ من أبوظبي والشارقة.

• الوقود بالجملة
يتألف سوق الوقود بالجملة من مبيعات الجازولين والديزل إلى العملاء في القطاعات التجارية والصناعية والحكومية بما في ذلك "أدنوك للتوزيع".

• متاجر التجزئة ضمن محطات الخدمة
تشكّل متاجر التجزئة جزءاً هاماً من سوق التجزئة الأكبر في دولة الإمارات وهذه السوق تضم متاجر التجزئة الواقعة ضمن أو بجوار محطات خدمة الوقود بالتجزئة.

• زيوت المحركات
زيوت المحركات التي تتألف بشكل أساسي من زيوت المحركات والشحوم، تستخدم بشكل أساسي من قبل عملاء التجزئة لمحركات المركبات وللعملاء في القطاعات التجارية والصناعية والبحرية والحكومية لمحركات المركبات وغيرها من المحركات والآليات والتجهيزات.

• الغاز البترولي المسال للاستخدامات المنزلية
يشكّل الغاز البترولي المسال وقوداً أساسياً للطبخ في دولة الإمارات، وهو يستغل أيضاً في الاستخدامات التجارية والصناعية.

• الغاز الطبيعي المضغوط للمركبات
عبر توفير الغاز الطبيعي المضغوط، شجّعت الشركة استخدامه في المركبات كخيار اقتصادي وآمن ونظيف.